tafraout24
الرئيسية / أخبار / في جنازة مهيبة.. سوس تودع أحد كبار علمائها

في جنازة مهيبة.. سوس تودع أحد كبار علمائها

احمد الهيلالي

فقدت جهة سوس ماسة والمغرب أحد العلماء البارزين في المجال الديني، وذلك بعدما انتقل العلامة والأديب “محمد الغالي دادسي” إلى الرفيق الأعلى يوم الجمعة بدوار “إكلي” بإقليم تارودانت، مخلفا حزنا عميقا في أوساط ساكنة جهة سوس وطلبته وعدد من فعاليات المنطقة.

واشتهر الراحل بغزارة إنتاجاته الفقهية والدينية والأدبية، حيث صدرت له مجموعة من المؤلفات، كما كان عضوا داخل المجلس العلمي الأعلى، إضافة إلى تدريسه للعلوم الفقهية والشرعية بعدد من المدارس العتيقة بجهة سوس ماسة وأبرزها المدرسة العتيقة “تنالت” و “أبي الصواب” بمنطقة ماسة باشتوكة أيت بها، والتي ساهم من خلالها على تلقين العلوم الدينية لثلة من الفقهاء والعلماء البارزين بالجهة ومن بينهم العلامة الكبير “سيدي محمد الحاج الحبيب” البوشواري التنالتي.

كما كان للراحل مجموعة من الإسهامات بالإداعات المغربية والقنوات التلفزيونية إذ عرف بإطلالته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم، حيث دأب على تقديم دروس في العلوم الشرعية والفقهية وكذا الوعض والإرشاد.

ووري جثمان “الدادسي” بعد أداء صلاة ظهر يوم امس السبت بمقبرة “أحد إكلي” بإقليم تارودانت في موكب جنائزي غفير حضره عدد من الشخصيات السياسية والدينية والجمعوية وتلاميذه علاوة على مندبي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وعدد من ساكنة المنطقة التي رافقت جنازته إلى مثواه الأخير في أجواء تقشعر لها الأبدان وتكرس مكانة وقيمة الرجل الدينية والعلمية.
وأكد مجموعة من الحاضرين في جنازة “محمد الغالي الدادسي، أن المغرب فقد اليوم عالما من ذهب لم تشهد له منطقة سوس مثيلا، ويعد فقدانه خسارة كبيرة للساحة الدينية بالمغرب، مؤكدين أن آلاف الفقهاء تتلمذوا على يديه، ويتقدمهم الحاج الحبيب البوشواري، متمنين من الله أن يتغمده برحمته الواسعة، ويرزق عائلته ومعارفه الصبر والسلوان.

شاهد أيضاً

اكادير..توقيف تاجر مخدرات مبحوث عنه

تمكنت عناصر فرقة الاستعلام الجنائي والدعم التقني للأبحاث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير، أمس ...

اترك تعليقاً

You have to agree to the comment policy.